المملكة العربية السعودية: التاريخ واللغة والثقافة

السعودية

تاريخ المملكة العربية السعودية:

قبل القرن السادس الميلادي قام الأحباش باحتلال شبه الجزيرة العربية لكن تمكن الفرس من طردهم من المناطق الجنوبية في عام 576. بعد هجرة النبي “صلى الله عليه وسلم” من مكة إلى المدينة قام بتنظيم جيشه لاستعادة مكة ودخلت القبائل العربية تباعا في الإسلام قبل وفاة النبي “صلى الله عليه وسلم” في عام 632 ليستمر التوسع الإسلامي عبر الجزيرة العربية ووصولا إلى سوريا والعراق وبلاد الفرس شرقا ولمصر وشمال إفريقيا غربا.

“مكة” و”المدينة” والتي كانت من كبريات المدن التجارية والثقافية في شبه الجزيرة قبل وبعد بعثة النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” أصبحت أقدس مدن الإسلام وسعى كل حكام المملكة وحتى قبل تأسيسها إلى حماية ترابهما.

دخلت شبه الجزيرة العربية تحت نطاق حكم الإمبراطورية العثمانية خلال القرن السادس عشر الميلادي لكن الحكام المحليين بعد ذلك تم السماح لهم بقدر كبير من الاستقلال الذاتي. في عام 1914 عرض البريطانيون على شريف “مكة” الاستقلال في مقابل تدعيم حملتهم ضد الأتراك وتم الاعتراف بمملكة الحجاز كمملكة مستقلة في عام 1920 ضمن بنود معاهدة “سيفر”. على الجانب الآخر من شبه الجزيرة العربية كن المعارض الأكبر هو “ابن سعود” وخلال فترة العشرينات تصاعدت حدة الصدامات والمعارك الحربية بين قواته والمخلصين لملك الحجاز إلى أن تمكن ابن سعود من طرد الهاشميين وأعلن نفسه في عام 1926 حاكما لمملكة الحجاز ونجد والتي أصبحت فيما بعد “المملكة العربية السعودية”.

ثقافة المملكة العربية السعودية:

الدين: تدين غالبية سكان المملكة بالدين الإسلامي و90 % منهم من المسلمين السنة فيما تتركز الأقلية الشيعية في شرق البلاد.

الضوابط الاجتماعية:

الثقافة السعودية مبنية على الإسلام وعلى سمو اللغة العربية. النموذج السعودي للإسلام هو نموذج محافظ جدا ومبني في الأساس على حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في القرن الثامن عشر الميلادي. كان لهذا أثر كبير على شكل الحياة الاجتماعية في البلاد وخاصة على أوضاع المرأة والتي لا يسمح لها بالخروج من المنزل إلا وهي ترتدي “العباية” كما ترتدي معظم النساء “النقاب”. ما زالت “نجد” والأماكن النائية ملتزمة بالتقاليد الوهابية لكن عبر المملكة تم تعديل طريقة الحياة هذه بشيء من التمدن والتطور السريع.

اللغة في المملكة:

اللغة العربية هي اللغة الرسمية للمملكة ويتم التحدث باللغة الانجليزية في دوائر العمل.

دليل السفر للمملكة العربية السعودية

 

لم يتم فهم دولة بشكل خاطئ في العالم كما تم فهم المملكة العربية السعودية. بالرغم من عدم وجود أي دولة أخرى تستحق الزيارة مثل المملكة. يعتقد البعض أن المملكة لا تحتوي إلا على صحراء جرداء لكن المملكة تحتوي على أماكن وواحات غاية في الجمال والروعة بالإضافة إلى قمم جبلية ساحرة وشواطئ وأنهار خلابة وحتى الرمال نفسها غاية في الروعة وخصوصا في “الربع الخالي” ذلك المكان الجميل الممتد بكثبانه الرملية المتموجة والتي لا يوجد لها نظير في أي مكان آخر في العالم. بالإضافة إلى هذا الجمال الطبيعي الساحر، تتميز المملكة أيضا بتراثها وثقافتها العريقة.

                                             برج في الرياض

في غرب البلاد ستجد ساحل البحر الأحمر الجامح الممتد وفي الجنوب الغربي ستجد مدن جبلية مثل مدينة “الطائف” والتي تستحق منك نظرة. في الجنوب ستجد أكثر بقاع المملكة جذبا حيث مدينة “العلا” والتي تعتبر بوابة “مدائن صالح” وهي عبارة عن مجموعة كبيرة من الحفريات الصخرية مثل تلك الموجودة في مدينة “البتراء” في “الأردن”.

علم السعودية

 

هناك أيضا المراكز التجارية العالمية في “جدة” وفي العاصمة “الرياض” وفي أكبر مدن شرق البلاد “الدمام”. تتميز هذه المدن جميعها بالمقاهي العصرية وسلاسل المطاعم العالمية. تحظى المملكة العربية السعودية بسمعة كبيرة في مجال التسوق ويوجد بها العديد من المتاجر من الأسواق المحلية وحتى المولات التجارية الفاخرة. يوجد أيضا عدد كبير من الفنادق والتي تم بنائها بوتيرة سريعة.

                                                                            شواطئ جدة

كمسافر مبتدئ قد تبدو المملكة العربية السعودية مكانا شاقا للزيارة أو لقضاء الإجازة لكن للمسافر الجريء فالمملكة العربية السعودية مكانا في غاية الجمال وهي تملك الكثير من المقومات السياحية التي يمكن تقديمها للزائر.